كفاية بقى

يبدو ان مصر لن تتغير سريعاً كما تصورنا بعد خلع المتهم محمد حسني السيد مبارك، نعم مصر لن تتغير سريعا، فهدم منظومة القيم التي نجح النظام السابق في خلقها، وقدرته الفائقة على إفساد المواطن قيمياً وثقافيا وسياسيا واجتماعيا، لن يكون بين عشية وضحاها.
نجح النظام في إفساد جهاز الشرطة، والذي كان من المفترض ان يكون أداة حفظ الأمن والنظام العام، وتحقيق العدل في ربوع مصر، ولكن بفضل مبارك الهمام ورجاله أضحى أداة قمع وتخريب وفوضي وتثبيت لحالة الظلم والاستبداد التي فرضها نظام جائر فاقد لاقل مقومات الشرعية.

نعم لم أكن أتوقع بعد ثورة يناير أن تتحول هذه الأداة الغليظة الظالمة إلى ملاك بجناح، يرفرف على ربوع مصر ينشر الأمن والنظام والعدل، ولكن على الأقل أن تكون الثورة وما فعلته – من خلخلة لأركان نظام مستبد وخلع رئيسه – رادعا مؤقتا لأذناب جهاز الشرطة الذين تربوا في كنف مبارك ووزراء داخليته، رادعا مؤقتا، حتى نخلق جيلاً جديداً من رجال الشرطة، رجال يدركون أن مهمتهم ليست تعذيب المواطنين وإساءة السلطات المخولة لهم قانونا، ولكن مهمتهم الوحيدة هى حفظ الأمن وإحقاق الحق والعدل.
أتفهم أن يقوم رجل شرطة تربى على ان التعذيب والضرب والإهانة هى وسائله الوحيدة للتعامل مع المصريين، ولكني لا أتفهم مطلقا أن يقوم ضابط في الجيش باستخدام التعذيب والإهانة، والمفترض انه تربي على مبادئ العسكرية التي تقوم على الانضباط والشرف والكرامة ورفض الإهانة، وهو في سبيل ذلك يمكن أن يضحي بحياته.
ولكن يبدو أن مبارك ونظامه لم يترك جانبا في حياتنا أو مؤسسة في مصر دون أن يفسدها.
استقيموا يرحمكم الله
الانتخابات هى الحل

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s