دكتورة هدى لقد خذلتني ولن اتفاخر بمعرفتك مجددا

من احد الاشياء التي كنت افتخر بها ان الدكتور هدى جمال عبد الناصر اختارتني من بين طلبتها  وانا في السنة الثانية في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية لاعمل معها في اعداد واخراج موقع الرئيس جمال عبد الناصر على الانترنت إلى النور، وكنت اضع هذه الفترة في السيرة الذاتية الخاصة بي وكنت افتخر بهذا الاختيار أمام الجميع وامام كل من يسألني عن خبراتي العملية، ولكن بعد التدليس التي مارسته الدكتور هدى وهى تعلن دعمها للمرشح الفشيق احمد بلوفر في مقالتها في الاهرام “حتما‏..‏ سأنتخب الدولة المدنية‏!‏”، فسوف اسقط هذا الجزء من حياتي ولن اذكره أمام احد بعد الآن. اسف صدمتي كبيرة في استاذتي السابقة فدعمها جاء رغم انها استاذة للنظم السياسية وهى تعرف جيدا ان شفيق ابعد ما يكون عن الديمقراطية ومبادئها، وهى تفاخر بكفاءة الشفيق الادارية يا ستاذة هدى انت دكتورة جامعة وباحثة وعارفة ان لابد من التوثيق والبحث والتنقيب للتاكد من صحة المعلومة التي بنيت عليها تحليلك.

المبادئ لا تتجزأ يا دكتورة وهذه الثورة لم تقم لكي يأتي صديق مبارك الوفي ليكون رئيسا لها، ان شهادتك هذه سوف تجعل اقلاماً تتجرأ على والدك الراحل العظيم الذي احبه واجله، ويحبه ابي الفلاح، لأنه جعل لهذا الفلاح كرامة في بلده وجعله يمتلك ارضه ليزرعها بعرقه ويكون حصادها كلها له، نعم كانت له اخطاء ولكن كان عبد الناصر يحب هذه البلد وكانت له رؤية لنهضتها اتفقنا أو اختلفنا معها.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s