ساندي في نيويورك

ساندي دا الاعصار اللي جا ي بكرة ان شاء الله نيويورك 29 اكتوبر بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة الامريكية، ودي اول تجربة ليا مع هذه الكوارث وطبعا اكتسبت عدد من الخبرات المثيرة

حتى اللبان خلص
photo by Kirsti Itämeri

بصراحة. خبرة اول اعصار في نيويورك خرجت عادي الصبح روحت اتغدي بره ومفيش دماغي اني اشتري حاجة استعداد للاعصار مش فارقة يعني ايه اللي هيحصل الكهربا هتقطع الميه هتقطع عادي انا متعود على كده. وفي تلك اللحظة ادركت فطنة حكوماتنا المصونة ورئيسنا قبل الثورة و بعد الثورة كانوا بيقطعوا عنا النور والميه تحسبا للحظة زي دي عارفيين اننا بنسافر بره وممكن نقابل مثل هذه الطوارئ فكان لازما على الحكومة ورئيس الدولة انطلاقا من مسئوليتهم الاخلاقية والسياسية تدريب مواطنيهم لمواجهة هذه اللحظات الحرجة بما يضمن لهم البقاء على قيد الحياة. وبعد ده كله بيقولك احنا دولة متخلفة لا يا ولاد المره احنا متقدمين اوي. احنا دايما كده شعب فقري عمال يشتكي عمال على بطال وما يعرفش ان الحكومة بتخطط لقدام ولمصلحتنا فانتهد بقى ونسكت ما نقوليش بقى عدالة اجتماعية ولا حد ادنى ولا اقصى للاجور واللي عمالين يعملوا اضرابات فئوية دول يتنيلوا على عنيهم ويمشوا عجلة الانتاج.

الخبرة التانية: الاعصار والتحضير له فرصة ذهبية لتحقيق مزيد من الارباح. شغل الة الميديا كويس وهى هتقوم بالواجب، تغطية خبرية مستمرة لمسار الاعصار وسرعته واتجاهه ومناطق الخطر الحمرا والبرتقاني والصفرا، فيتيدي الناس تفكر في ايه الحاجات اللي محتاحينها، واول حاجة الناس في الشارع شايلها كارتين الميه والجالون اللي كان بدولار واحد بقى دلوقتي بدولار ونص وكارتونية الميه اللي بـ 5 دولار بقت بحوالي 11 دولار. تدخل اي سوبرماركت دلوقتي ما تعرفش تحط رجلك فيه.

واسمع بقى الراديو في السوبر ماركت شركات التأ مين عاملة احلى شغل، منزلة اعلاناتها عشان التامين ضد مخاطر التامين وطبعا الامريكان بيصدقوا على طول. باختصار كده الراسمالية نظام قايم على السبوبة والفهلوة اي حاجة ممكن تجيب فلوس دوس فيها على طول وكله بما لا يخالف شرع ولاد الوسخة، مش مهم بقى حاجة حلوة حاجة وحشة. بالعكس ياريت تكون حاجة وحشة عشان الاستجابة تكون سريعة. الخوف يخلي البشر يعملوا اي حاجة. استغلال الكوارث ومصائب البشر هي من اهم موارد هذه السبوبة، وهى الحبل السري لهذا النظام المتعفن.

الخبرة التالته: انا بقى ولا همني اعصار ولا نيلة بعد ما اتغديت روحت بقى اشتريت تلات شمعات حسبة 5 دولار وكشاف صغير كده حسبة 2 دولار ما بقى زي ما قلت من شوية انا متدرب كويس زي ما توفيق عكاشة دايما بيقول انت اتدربت يا اخويا في امريكا انا كمان اتدربت. شايي معايا سكري في المطبخ جبنتي وعيشي في التلاجة كتبي قدامي على الترابيزة لابتوبي مشحون اغاني الست وفريد الاطرش وفيجو عندي على الكومبيوتر سمعاتي شغالة ويا اهلا بالمعارك ساندي انا مستنيك في البيت ابقى تعالى وريني نفسك بقى.

راديو شاك كمان فضي

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s