السعودية غارقة في المستنقع اليمني

السعودية لا تستطيع إيجاد مخرج من الحرب الصعبة في اليمن

في تقرير نشرته الواشنطن بوست للصحفي هيو نايلور أكد أن حملة الائتلاف تعثرت بسبب الانقسامات، وعدم القدرة على إيجاد مخرج يحفظ ماء الوجه للمملكة في هذا الصراع المكلف. فالمتمردون الحوثيون – طبقا للتقرير – ما يزالوا يسيطروا على شمال اليمن، وفي الجنوب توسع نطاق الهجمات من جانب الجماعات المرتبطة بتنظيم داعش.

لفت التقرير الانتباه الى ان الصراع يخلّف العديد من الخسائر في صفوف المدنيين، فضلا عن تدهور الأوضاع الإنسانية في اليمن، والتي أدت الى انتقادات واسعة من جانب منظمات حقوق الانسان الدولية، فضلا عن انتقادات من جانب أعضاء الكونجرس الأمريكي، حيث قتل أكثر من 5400 شخص منذ بداية الحملة، كما تحذر الأمم المتحدة من مجاعة قد تعصف باليمن.

وأشار التقرير إلى أن وزير الخارجية البريطانية طالب بتحقيق حول ما إذا كانت السعودية قد استخدمت الأسلحة البريطانية في خرق قواعد القانون الدولي، وفي شهر أكتوبر أرسل 13 عضو من أعضاء الكونجرس خطابا الى الرئيس أوباما، يطالبوه بالعمل مع السعودية من أجل حماية الأبرياء، ومنع أي هجمات ضد المصالح الأمريكية. ويشير التقرير أيضا إلى امتناع الولايات المتحدة عن توجيه أي نقد مباشر للسعودية بخصوص القتلى من المدنيين في المدنيين.

وتناول التقرير الاثار التي احدثتها الحملة على طبيعة العلاقات داخل العائلة المالكة في السعودية، حيث أدت الحملة التي قادتها المملكة – كما يشير التقرير – الى تكثيف الصراع على السلطة داخل العائلة الحاكمة، هذا الصراع ظهر في نشر خطابات من داخل العائلة المالكة تنتقد الملك وتطالب بتغيير في النظام، كما أن الاقتصاد السعودي يعاني بسبب انخفاض أسعار النفط.

ويختتم التقرير بالتأكيد على انه من غير الواضح ما إذا كانت السعودية قادرة على انهاء تدخلها العسكري دون أن تظهر كأنها خاسرة، كمان هجوما بريا قد يؤدي الى خسائر كبير في صفوف قوات التحالف.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s